تعريف صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام لغة واصطلاحاً


الصحابي هو من صاحب رسول الله عليه الصلاة والسلام في عهده واسلم وآمن واتبعه قلبا وقالبا ولم يوجد في قلبه غير حب رسول الله   عليه الصلاة والسلام وحب ال بيت رسول الله
مفهوم الصحابي

يُطلق العلماء وصف الصحابيّ على كلّ من لقي النّبي محمّد صلّى الله عليه وسلّم مؤمنًا به ومات على الإسلام، وهذا القول هو القول الرّاجح في هذه المسألة، وبالتّالي ينطبق هذا القول على كلّ من كان على عهد النّبي من رجال ونساء صغارًا أو كبارًا والتقوا مع النبيّ عليه الصّلاة والسّلام وآمنوا برسالته، وماتوا وهم مسلمون؛ لذلك اعتبر أصحاب هذا القول من آمن بالنّبي ثمّ ارتد عن ذلك ثمّ أسلم ومات على الإسلام من الصّحابة، وإنّ هناك أقوالٌ متعدّدة في تعريف الصّحابي منها من يشترط الصّحبة بمدةٍ زمنيّة أو بالحكم على طولها أو قصرها وفيما إذا شارك الرّجل النّبي في غزوةٍ أو لم يشارك، وهل رأى الرّجل النّبي ولازمه أم لم يفعل، ويبقى القول الرّاجح في هذه المسألة هو الرّأي الأقوى في تعريف الصّحابي وهو كما تقدّم من أنّه ينطبق على كلّ من لقي النّبي الكريم عليه الصّلاة والسّلام وآمن به ومات على الإسلام .

مكانة الصحابي

وقد فضّل النّبي صلّى الله عليه وسلم أصحابه على غيرهم حين قال: (خير القرون قرني ثمّ الذين يلونهم)، كما نهى أن يتعرّض أحدٌ لهم بالسّوء من القول حين قال رسول الله في أصحابه: (أصحابي كالنّجوم بأيّهم اقتديتم اهتديتم، ولو أنفق أحدكم مثل أحدٍ ذهبًا ما بلغ مدّ أحدهم أو نصيفه)، وقد مدحهم الله تعالى في كتابه العزيز وبيّن كيف أنّهم أشدّاء على الكفّار، رحماء فيما بينهم، حريصون على العبادات وابتغاء فضل الله تعالى ورحمته في أعمالهم، وقد تميّز عددٌ من الصّحابة فكان أصحاب بيعة الرّضوان وأهل بدر ليسوا كسواهم، كما تميّز من الصّحابة من بشّره النّبي عليه الصّلاة والسّلام بالجنّة فكان العشرة المبشّرون بها، كما تميّز من بينهم الخلفاء الرّاشدون الّذين حكموا المسلمين من بعد رسول الله بمنهاج الكتاب والسّنّة 

وقد كان الصّحابة مثالًا في الورع والصّلاح والتّقوى، وقد كان لكلّ واحدٍ منهم صفة تميّزه عن غيره؛ فحين نقول معاذ بن جبل فهذا يشير إلى أعلم أمّة الإسلام بالحلال والحرام، وحين نتكلّم عن الفقية المفسّر حبر الأمّة فإنّنا نتكلّم عن الصّحابي عبد الله بن عبّاس، وحين نتكلّم عن أوّل فدائيّ في الإسلام فهو علي ابن ابي طالب رضي الله عنه، وحين نتكّلم عمّن كان مثالًا في الصّدق فأبو بكر الصّديق رضي الله عنه خير مثال، فكلّ الصّحابة كانوا مناراتٍ يُهتدى عن طريقها في ظلمات الحياة ودياجيرها، لعن الله تعالى كلّ من أساء لهم بالقول أو الفعل
 تعريف الصحابي

الصحابي لفظ يطلق على كل إنسان عاصر النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وعاش معه والتقى به وآمن برسالته وسانده على الحق، ودافع عنه عندما تعرض للأذى من قبل المشركين، ومات وهو مسلم ومؤمن بالله تعالى ورسوله الكريم، بغض النظر عن الفترة التي مكث فيها مع النبي -صلى الله عليه وسلم-، فهناك عدد من الصحابة الذين جلسوا معه لفترات طويلة، والبعض الآخر كانت مدة جلساتهم معه مدة قصيرة. وسواءً كان من قام منهم برواية ونقل الأحاديث النبوية أم لم ينقلوا أو يرووا هذه الأحاديث، أو من قام بمشاركته في الغزوات والمعارك ومن لم يشارك، أو الأشخاص الذي دخلوا الإسلام ومن ثم ارتدوا ودخلوا مرة أخرى وماتوا وهم على دين الإسلام، فكل هؤلاء يعدون من الصحابة -رضوان الله تعالى عنهم-، وهؤلاء الصحابة قاموا بتكميل المسيرة التي بدأ بها سيدنا محمد بعد وفاته، كالخلفاء الراشدين الذين قاموا بخوض الغزوات والحروب في جميع أنحاء الأرض، لكي يقوموا بنشر الدين الإسلامي. فضل الصحابة للصحابة رضوان الله عليهم فضل كبير وقد ورد ذلك في العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة الدالة على هذا الفضل، كقول الله تعالى في كتابه العزيز:” وقال تعالى: “مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإنجيل كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شطاه فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فاستوي عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً”. ويعد هذه الفضل الذي خُصّّ به الصحابة مختلفاً عن غيرهم من الأشخاص، وقد منع الرسول الكريم بأن يتعرض لهؤلاء الصحابة أي أحد سواء بالقول أو الفعل، ويتجلى فضلهم في أن الله تعالى مدحهم وبين لنا أنهم من الأشخاص الذين كانوا يتسمون بالشدة والقسوة على الأعداء والكفار، والرحمة والإحسان على المؤمنين، وهم أكثر الناس حرصاً والتزاماً بالعبادات والطاعات التي فرضها الله تعالى على عباده، وهناك الكثير من الصحابة الذين بشروا بالجنة يوم القيامة، ومن هؤلاء الخلفاء المبشرين بالجنة هم الخلفاء الراشدون، الذين قاموا بحمل الدعوة الإسلامية، وتطبيقها على نهج الكتاب والسنة.

مميزات شخصية الصحابة

الصحابة متميزون عن غيرهم من الناس، فهم من أكثر البشر الذين يتمتعون بالصفات العالية والأخلاق الحميدة والورع والتقوى والصلاح، وكل صحابي من صحابة رسول الله كان يتصف بصفات تميزه عن غيره من الصحابة، فمنهم من أطلق عليه لقب حبر الأمة وهو عبد الله بن عباس، ويعد معاذ بن جبل أعلم المسلمين بالحلال والحرام، ومن منهم من تميز بالصدق والأمانة كأمثال الصحابي الجليل أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه

تعريف الصحابة لغة
قال الفيروز آبادي: “استصحبه: أي دعاه إلى الصحبة ولازمه” [1].
وقال الجوهري: “والصحابة بالفتح: الأصحاب، وهي في الأصل مصدر، وأصْحَبْتُهُ الشيء: جعلته له صاحباً، واستصحبته الكتاب وغيره، وكل شيء لاءم شيئاً فقد استصحبه” [2]
وقال أبو بكر بن الطيب: “لا خلاف بين أهل اللغة في أن القول “صحابي” مشتق من الصحبة، وأنه ليس بمشتق من قدر منها مخصوص، بل هو جار على كل من صحب غيره قليلاً كان أو كثيراً، كما أن القول “مكلِّم ومخاطب وضارب” مشتق من المكالمة والمخاطبة والضرب وجار على كل من وقع منه ذلك قليلاً كان أو كثيراً… يقال: صحبت فلاناً حولاً ودهراً وسنة وشهراً ويوماً وساعة، فيوقع اسم المصاحبة بقليل ما يقع منها وكثيره، وذلك يوجب في حكم اللغة إجراء هذا على من صحب النبي صلى الله عليه وسلم ولو ساعة من نهار” [3]

تعريف الصحابي في الاصطلاح
أما تعريف الصحابي اصطلاحاً فقد اختلف في ذلك
فعن عبد القدوس بن مالك العطار قال: سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل وذكر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أهل بدر فقال: “ثم أفضل الناس بعد هؤلاء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم القرن الذي بعث فيهم، كل من صحبه سنة أو شهراً أو يوماً أو ساعة أو رآه فهو من أصحابه له من الصحبة على قدر ما صحبه وكانت سابقته معه وسمع منه ونظر إليه” [4]
وقال الإمام البخاري رحمه الله: “من صحب النبي صلى الله عليه وسلم أو رآه من المسلمين فهو من أصحابه” [5]
وقال علي بن المديني: “من صحب النبي صلى الله عليه وسلم أو رآه ولو ساعة من نهار فهو من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم” [6].

وقال سعيد بن المسيب: “الصحابة لا نعدهم إلا من أقام مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة أو سنتين وغزا معه غزوة أو غزوتين” [7].
وتعريف سعيد بن المسيب هذا تعقبه الحافظ ابن حجر بقوله: “والعمل على خلاف هذا القول؛ لأنهم اتفقوا على عد جمع جم من الصحابة لم يجتمعوا بالنبي صلى الله عليه وسلم إلا في حجة الوداع” [8].

والتعريف الصحيح المعتمد هو ما قرره الحافظ ابن حجر بقوله: “وأصح ما وقفت عليه من ذلك أن الصحابي من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمناً به ومات على الإسلام”.
ثم قال شارحًا التعريف: “فيدخل فيمن لقيه من طالت مجالسته له أو قصرت، ومن روى عنه أو لم يرو، ومن غزا معه أو لم يغز، ومن رآه رؤية ولو لم يجالسه، ومن لم يره لعارض كالعمى، ويخرج بقيد الإيمان من لقيه كافراً ولو أسلم بعد ذلك إذا لم يجتمع به مرة أخرى وقولنا: (به) يخرج من لقيه مؤمناً بغيره كمن لقيه من مؤمني أهل الكتاب قبل البعثة، ويدخل في قولنا: (مؤمناً به) كل مكلف من الجن والإنس… وخرج بقولنا: (مات على الإسلام) من لقيه مؤمناً به ثم ارتد ومات على ردته والعياذ بالله… ويدخل فيه من ارتد وعاد إلى الإسلام قبل أن يموت سواء اجتمع به صلى الله عليه وسلم مرة أخرى أم لا وهذا هو الصحيح المعتمد” [9].

بم يعرف الصحابي؟
لقد وضع العلماء رحمهم الله طرقاً وضوابط لمعرفة كون الشخص صحابياً وتلك الطرق أو الضوابط هي
1- أن تثبت صحبته بطريق التواتر المقطوع به لكثرة ناقليه أن فلانًا من الصحابة وذلك كأبي بكر وعمر وبقية العشرة وناس آخرين من الصحابة رضي الله عنهم.
2- أن تثبت الصحبة للشخص عن طريق الاستفاضة والشهرة.
3- أن يروى عن أحد من الصحابة أن فلاناً له صحبة وكذا عن آحاد التابعين بناء على قبول التزكية من واحد وهو الراجح.
4- أن تثبت الصحبة بإخباره عن نفسه إذا كان ثابت العدالة والمعاصرة بقوله: أنا صحابي [10].

وقد ذكر الحافظ ابن حجر ضابطًا يستفاد منه معرفة جمع كثير يكتفى فيهم بوصف يدل على أنهم صحابة وهذا الضابط مأخوذ من أمور ثلاثة:
أحدها: أنهم كانوا لا يؤمّرون في المغازي إلا الصحابة، فمن تتبع الأخبار الواردة في حروب الردة والفتوح وجد من ذلك الشيء الكثير.
الثاني: قال عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه: كان لا يولد لأحد مولود إلا أتى به النبي صلى الله عليه وسلم فدعا له. وهذا أيضاً يؤخذ منه شيء كثير.
الثالث: لم يبق بمكة والطائف أحد في سنة عشر إلا أسلم وشهد حجة الوداع، فمن كان في ذلك الوقت موجوداً اندرج فيهم لحصول رؤيته بالنبي صلى الله عليه وسلم وإن لم يرهم هو صلى الله عليه وسلم [11].

طبقات الصحابة وعددهم
إنَّ الصحابة رضي الله عنهم يتفاوتون في مراتبهم من حيث السبق إلى الإسلام أو الهجرة وشهود المشاهد الفاضلة وقد ذكر العلماء أنهم على اثنتي عشرة طبقة:
الطبقة الأولى: قوم أسلموا بمكة مثل أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وغيرهم رضي الله عنهم.
الطبقة الثانية: أصحاب دار الندوة حيث بايعه جماعة فيها على الإسلام.
الطبقة الثالثة: المهاجرة إلى الحبشة.
الطبقة الرابعة: الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم عند العقبة الأولى يقال: فلان عقبي وفلان عقبي.
الطبقة الخامسة: أصحاب العقبة الثانية وأكثرهم من الأنصار.
الطبقة السادسة: أول المهاجرين الذين وصلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بقباء وهو يبني المسجد.
الطبقة السابعة: أهل بدر الذين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم: (لعل الله اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم) [12]
الطبقة الثامنة: المهاجرة الذين هاجروا بين بدر والحديبية.
الطبقة التاسعة: أهل بيعة الرضوان الذين أنزل الله تعالى فيهم: ﴿لَّقَدْ رَضِيَ ٱللَّهُ عَنِ ٱلْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ ٱلشَّجَرَةِ﴾ [الفتح:18].
الطبقة العاشرة: المهاجرون بين الحديبية والفتح، ومن هؤلاء خالد بن الوليد، وعمرو بن العاص وأبو هريرة وغيرهم، وفيهم كثرة، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فتح خيبر قصده خلق كثير من كل ناحية من أجل الهجرة.
الطبقة الحادية عشرة: هم الذين أسلموا يوم الفتح وهم جماعة من قريش.
الطبقة الثانية عشرة: صبيان وأطفال رأوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح وفي حجة الوداع وغيرها وعدادهم في الصحابة، ومن هؤلاء السائب بن يزيد وعبد الله بن ثعلبة بن أبي صعير فإنهما قدما رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعا لهما، ومن هؤلاء أيضاً: أبو الطفيل عامر بن واثلة وأبو جحيفة وهب بن عبد الله فإنهما رأيا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الطواف وعند زمزم [13].
قال ابن الصلاح: “وإذا نظرنا إلى تفاوت الصحابة في سوابقهم ومراتبهم كانوا بضع عشرة طبقة” [14]، ومن العلماء من زاد على ذلك.

وأما محمد بن سعد فقد جعلهم خمس طبقات:
الأولى: البدريون.
الثانية: من أسلم قديماً ممن هاجر عامتهم إلى الحبشة وشهدوا أحداً فما بعدها.
الثالثة: من شهد الخندق فما بعدها.
الرابعة: مسلمة الفتح فما بعدها.
الخامسة: الصبيان والأطفال فمن لم يغز سواء حفظ عنه، وهم الأكثر، أم ل [15].
أما عددهم رضي الله عنهم:
فليس هناك دليل قاطع على ضبط أفراد الصحابة بعدد معين، وما يذكر من ذلك فإنما هو تبيان لأعداد من الصحابة كانوا في مشهد مخصوص، أو أن ذلك كان باعتبار وقت من الأوقات، أو حال من الأحوال، أو كونهم في بلد معين يجمعهم.
ومما يؤيد هذا ما ذكره ابن الصلاح في مقدمته عن أبي زرعة الرازي حيث سئل عن عدة من روى عن النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (ومن يضبط هذا؟! شهد مع النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع أربعون ألفاً، وشهد معه تبوك سبعون ألفاً) [16].
وفي رواية أخرى عنه قال: (توفي النبي صلى الله عليه وسلم ومن رآه وسمع منه زيادة على مائة ألف إنسان من رجل وامرأة وكل قد روى عنه سماعاً أو رؤية) [17].
وقال ابن كثير: “وأما جملة الصحابة فقد اختلف الناس في عدتهم، فنقل عن أبي زرعة أنه قال: يبلغون مائة ألف وعشرين ألفاً” [18].

وقال ابن الأثير: “وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم… كثيرون فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم شهد حنيناً ومعه اثنا عشر ألفاً سوى الأتباع والنساء، وجاء إليه هوازن مسلمين فاستنقذوه حريمهم وأولادهم، وترك مكة مملوءة ناساً وكذلك المدينة أيضاً: وكل من اجتاز به من قبائل العرب كانوا مسلمين فهؤلاء كلهم لهم صحبة وقد شهد معه تبوك من الخلق الكثير ما لا يحصيهم ديوان، وكذلك حجة الوداع وكلهم له صحبة” [19.
ومما تقدم يتضح أن ضبط الصحابة رضي الله عنهم في عدد معين غير ممكن وأن كل من ذكر شيئاً من هذه الأعداد فإنما حكاه على قدر تتبعه ومبلغ علمه وأشار بذلك إلى وقت خاص وحال، فإذاً لا تضاد بين كلامهم ولا تعارض [20].

[1] القاموس المحيط (1/95).
[2] الصحاح (1/161) باختصار، وانظر لسان العرب لابن منظور (7/286) والمعجم الوسيط (1/507)، وانظر أيضاً التعريفات للجرجاني (173).
[3] انظر: الكفاية في علم الرواية للخطيب البغدادي (69-70).
[4] انظر: الكفاية (69)، وفتح المغيث بشرح ألفية الحديث (77)، ومقدمة ابن الصلاح (146).
[5] صحيح البخاري مع الفتح (7/3).
[6] انظر: فتح الباري (7/5).
[7] انظر: الكفاية (68-69) وانظر أيضاً أسد الغابة (1/18).
[8] فتح الباري (7/4).
[9] الإصابة (1/7-9).
[10] انظر الكفاية للخطيب البغدادي (70) ومقدمة ابن الصلاح (146) والتقييد والإيضاح (285).
[11] الإصابة (1/10).
[12] أخرجه البخاري في كتاب المغازي باب: فضل من شهد بدراً (3983) وأخرجه مسلم في كتاب فضائل الصحابة باب: من فضائل أهل بدر رضي الله عنهم (2494) من حديث علي بن أبي طالب.
[13] الباعث الحثيث لأحمد شاكر (2/504) وأحكام القرآن لابن العربي (2/1002) والعواصم والقواصم في الذب عن سنة أبي القاسم (1/412).
[14] مقدمة ابن الصلاح (197).
[15] انظر الجزء الثالث والرابع من كتابه الطبقات فإنه خص هذين الجزئين بتراجم الصحابة.
[16] مقدمة ابن الصلاح (148).
[17] انظر: التقييد والإيضاح (289).
[18] البداية والنهاية (5/397).
[19] أسد الغابة (1/19).
[20] انظر: صحابة رسول الله للكبيسي (119).

About السيد ايهاب علي السيد علي السيوفي