الورد الكيماوي  للشيخ نور الدين البريفكاني القادري الحسيني


وهذا هو الورد الكيماوي المنسوب للشيخ نور الدين البريفكاني

والذي ذكره في ختام رسالة السلوك، وهو ورد عينه للسالك الذي لا يتمكن من ممارسة الخلوة فقال في رسالته: وإنْ أمكنك يا من لست بداخل الخلوة فالزم هذا الطريق الكيماوي، واتل بعد صلاة الصبح يا حليم ألف مرة، وبعد الضحى يا رحيم ألف مرة، وبعد الظهر يا رؤوف ألف مرة، وبعد العصر يا غفار ألف مرة، وبعد المغرب يا ستار ألف مرة، وبعد العشاء يا أحد ألف وخمسمائة مرة، وبعد التهجد أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه مائة مرة، فهذه طريقة الشيخ عبد القادر الكيلاني قدس سره، واعلم ولدي السالك أن هذا الورد المبارك يعتبر من أهم الأوراد التي من شأنها السير بالسالك إلى مراتب السلوك، وهو ورد يغفل عنه كثير من السالكين، بل إن الكثير من المشايخ يغفلون عنه لأنه غير مشتهر عند غالبية فروع الطريقة القادرية في العالم الإسلامي، وقد رأينا الخير العميم وقد ظهر على من عمل بهذا الورد المبارك، لذلك أنصحك وأحثك ولدي السالك أن تلزم هذا الورد المبارك، واعلم أنه يجوز قراءته في سيرك وعملك وبكل الحالات، ولا يشترط الجلوس جلسة الذكر المعروفة، ولكن يفضل أداء هذا الورد وفق آداب الذكر المشتهرة فهو أدعى للنفع، والله تعالى أعلم .

About السيد ايهاب علي السيد علي السيوفي